تقارير: مانسفيلد عاد لآبل بضمان خروج فورستال





يبدو بأن موضوع التعديلات الإدارية يزداد تعقيداً يوماً عن يوم حيث ظهرت العديد من الملاحظات حول رحيل فورستال والآن العديد يتحدث عن عودة مانسفيلد لآبل بعد أن قرر بأن يتقاعد ولكن العديد من التقارير تُشير بأنه عاد بضمان خروج فورستال الذي لم يكن على وفاق معه حيث أشرنا في السابق بأن خروج فورستال كان يحمل العديد من علامات الاستفهام حوله والعديد أشار بأن نقطة النهاية بالنسبة له كانت رفضه لتوقيع رسالة الإعتذار الخاصة بالخرائط. 
العديد من التقارير الآن تظهر بشكل واضح حول هذه التغييرات الإدارية وما هو مستقبل الشركة ونظام iOS بعد هذه التغييرات.
يُشير موقع All Things Digital حول هذا الموضوع:
تُشير المصادر بأن مانسفيد كان جاداً بالتقاعد مما يجعل رجعته الى آبل أمراً مثيراً للتسائل وتوقيت عودة بوب للشركة هو أمر ليس من قبيل الصدفة. مانسفيلد لم يكن معجباً بطريقة إدارة فورستال والمصادر تُشير بأنه كان يتجنب مواجهة فورستال.
لم تكن هذه الحالة حالة إما أنا أو هو لكن ضعها بهذه الطريقة: أظن بأن بوب اراد الإلتزام بسنتين إضافيتيين حينما علم بأن سكوت على وشك الرحيل من آبل.
العديد من التقارير تُشير أيضاً بأن تغيير مهام جوني آيف الى تولي مهام الواجهات الرسوميه للنظام سيؤدي الى تغير مهم للنظام القادم وتُشير The New York Times حول ذلك:
في حين أن أسلوب فورستال الغريب والصعب بالتعاون مع بعض أجزاء الشركة كانت هي العوامل الأساسية لهذا القرار، التغيير يمثل ايضاً رحيل أغلب الأصوات المهمه والعالية في قسم التصميم المفضل لجوبز. الإداري المسؤل والموجه لمنظر آبل في البرامج هو جوناثان آيف، المسؤل عن تصاميم آبل البسيطة في قسم الهاردوير. بالرغم من علاقة آيف بجوبز الوثيقة جداً، إلا أنه أبدى كرهه للتصاميم الموجودة في نظام آبل للجوال وهذا الأمر معروف لدى الجميع بالشركة وذلك وفقاً لأحد العاملين في آبل الذين رفضوا طرح اسمهم.
أيضاً رويترز تُضيف حول مهمة آيف بالتصاميم الخاصة بالنظام:
فورستال دائما ما يتعارض مع العديد من التنفيذيين، وبعض الأحيان يقوم بالوعد بشكل أكبر مما يمكن أن يحققه وبذلك يقوم بتسليم الأمور دون تنفيذ كامل وعوده خصوصاً بالمزايا الجديدة. الآن، فيدرغي، آيف و كيو لديهم الفرصة لتطوير المظهر، الحس والهندسة المهمة والخاصة بأنظمة الآيفون والآيباد. مغادرة فورستال قد تُحرر بعض قيود آيف. خروج فورستال قدم المشاكل الأساسية الموجودة في التصميم، لعمل تصاميم رقمية دقيقة جداً. التصاميم الدقيقة جداً والتي تحاكي بالواقع بعض الشيء مثل رف الكتب في الآيقونة الخاصة بـ iBooks، العشب الأخضر الموجود في آيقونه Game Center والساعة الرقمية.
تُضيف The Wall Street Journal أيضاً حول التصاميم:
أمثلة على التصاميم القديمة التي قد تُغضب آبل الساعية للكمال بالإضافة الى اللمسات الموجودة في تطبيقات آبل وذلك للمحاولة بمشابهتها أجسام حقيقية. قد تكون غير ضرورية، على سبيل المثال، التطبيق الجديد من آبل الذي يقوم بتخزين تذاكر الأفلام والطيران يستخدم صوره متحركة من قطاعة الورق حينما يتم حذف إحدى التذاكر الموجودة. تطبيق الآي بوكس يوجد به رفوف خشبية بلمسات دقيقة واضحة جداً. البعض يُفضل الحصول على تطبيقات مركزه على الخصائص بدلاً من تصاميم دقيقة غير ضرورية.
العديد من الأخبار تظهر لنا حول خروج فورستال والأسباب المتعلقة بذلك واغلبها تُشير بأن اهتمام فورستال بالتفاصيل الصغيره كان على حساب الخصائص والمزايا المقدمة في النظام وبذلك أصبح مزعجاً لدى آبل خصوصاً تيم كوك وايضاً هناك المشاكل الزخرى بحيث أن أغلب التنفيذين لا يتوافقون مع فورستال بشكل كبير. عودة مانسفيلد ايضاً يبدو بأنها مرتبطة بشكل كبير بخروج فورستال وهو الأمر الذي لم يتم توضيحه بشكل كبير في التقارير السابقة.

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

آبل تصدر النسخة التجريبية الرابعة من نظام iOS 6.1 بعد مرور أسبوعين فقط عما قبله

سامسونج تستخدم المُلصقات لحل مُشكلة القلم في جالاكسي نوت 5

Subway Surfers: لعبة المطاردة الشهيرة تصل لجوجل بلاي